القول الحكيم؟


إنجيل متى 10

16 ها انا ارسلكم كغنم في وسط ذئاب فكونوا حكماء كالحيات و بسطاء كالحمام


يسوع يأمر تلاميذه بالتصرف كالحيات ذاكراً بأن الحية حكيمة ولكن سفر تكوين بأن الثعبان هو الشيطان .. راجع تكوين 3


فطالما ان يسوع يريدهم كالحيات  فلماذا يعتبرهم خراف .. فحكمة الحيات تعني حكمة الشيطان .


فالأصح أن يُطلق على تلاميذ يسوع كلاب الراعي ولكن يسوع يخاف أن يطلق عليهم ذلك فنسبهم للخراف خوفاً من بطشهم (مرقس8:32) .


ولو أخذنا بصحة ما ذكره يسوع حول تلاميذه بأنهم خراف .. فكيف يعجز يسوع في حماية تلاميذه وكيف لعاقل أن يضع الخراف كفريسة بين أنياب الذئاب ؟


ولو اعتبرنا أن تلاميذ يسوع هو كالخراف فعلاً .. فكلنا نعلم أن الحمام قد لا يستخدم العنف في حياته ولكنه في بعض الأحيان يتصرف بعنف تجاه الطيور الأخرى وقد يصل الأمر بقتل الصغار .. وهذا أيضاً يحدث مع الخراف حيث أنها تتسلح بالقرون فوق راسها للهجوم والتعامل بشراسة مع من هو اضعف منها .


متى 5

39 و اما انا فاقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضا


هذا المبدأِ السلميِ لا يتحقق مع يسوع ولا يتمسك به أحد من المسيحيين لأنه كلام عاري من الحقيقة التي نعيشها .. فالمسيحيين على مدار التاريخ هاجموا بقسوة وقتلوا الناس بدون شفقة أو رحمة وكانت جيادهم تسير في بحر من الدماء .. فخرجت كنائسهم تتنكر هذه الأفعال وتدعي بأنها لا تمثل تعاليم المسيحية ، ولكن الحقيقة التي نعيشها هو ما دونه التاريخ بين صفحاته وكشف أن يسوع هو شخصية لا وجود لها ومصطنعة تتخذها دوائر كنسية لتحقيق مصالحة الشخصية دون أي اعتبار للحياة السلمية بين الأمم

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: