شربوا شيئا مميتا لا يضرهم


بالرغم من أن المسيحي قَدْ يَجِدُ راحةَ في البعض مِنْ كلماتِ يسوع إلا أن الحقيقة التي لا ترضيه تؤكد بأن كلام يسوع في الأناجيل ما هي إلا رسالة تذكير بأن الرجل الذي يبدو أمامك مستقيم لا يعني أنه ممارس لهذه الإستقامة .


فتخيل معي رجل يخبرك بالحقيقة من حين لأخر لكنك فجأة تكتشف أنه دائماً يخبرك بالأكاذيب ، أليس من الواجب أخذ الحيطة والحذر منه ؟


وإذا خالف وعوده ، أليس من الطبيعي أن نشعر بأنه غير أمين خصوصاً إذى ادعي أنه ابن انسان .. فيسوع الأناجيل لا يحمل كلامه أي تناسق أو واقعية بل تشعر أن قائله شخصغير أمين يحمل صندوق نزور يدعي من خلاله أنه مخصص للفقراء ليستولي على أمواله لنفسه ويلتف حوله عوطلجية حاملين سيوف ويقيمون عند ام  مرقس لتنفق عليهم .


العديد من المسيحيين يرفضون كشف الحقائق السيئة لدينهم الذي يرونه مثالي ولكنهم غير قادرين على التحدي بإثبات حقيقة إيمانهم … حيث أنني لم اتقابل أو أسمع أو أرى في حياتي مسيحي قابل للتحدي ويُدخل نفسه في موسوعة جينش ريكورد ويحقق أقوال ربه ويشرب الشراب المميت ليؤكد لنا أن المؤمن المسيحي لا يُصاب بأذى حتى ولو شرب سم .. ولكننا ولحرصنا على المسيحي وحياته نكتفي بكوب من الكلور .(مر 16:18)


فأين الشجعان والمجاهدين من أجل يسوع والمسيحية ؟

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: