زيت الميرون والمسحة


“الميرون” بدعة من بدع الكنيسة والتي تنطوي تحت الأسرار السبعة

الميرون هو مزيج سائل مركب من نحو 30 صنفاً من الطيب مثل : (المر- العود – السليخة – قصب الذريره – عود اللبان – قصب الذريرة – عرق الطيب – السليخة – دار شيشعان – تين الفيل – اللافندر – قسط هندى – صندل مقاصيرى – القرفة – القرنفل – قشور ورد عراقى – حصا لبان البسباسة – جوزة الطيب – زرنباد – سنبل الطيب – العود القاقلى – الزعفران – لادن ولامى – دارسين – الصبر السقطرى – الميعة السائلة – الحبهان – المسك – العنبر السائل – البلسم – زيت الزيتون ) …. ثم أضافتها إلى خميره من المرات السابقة ….

مع العلم :أن الخميرة من المرات السابقة تتراوح بين كل مرة ومرة ستة سنوات …. فهذا يوضح أن الخميرة قد فسدت … فلم نسمع إلى الآن ونحن في القرن الـ 21 أن هناك مادة صلاحيتها تفوق الثلاث سنوات ولو حفظت داخل ثلاجات تجميد .

وتقول الكنيسة أن أصل هذه الخميرة هو حفظ الأجداد الرسل للحنوط “الحنوط التى وضعها يوسف الرامى ونيقوديموس على جسد اليسوع بعد موته” حيث أحضرت بعض النسوة الطيب فأخذه التلاميذ وأذابوه مع زيت الزيتون وصلوا جميعاً عليه وقدموه في علية صهيون (( أي المكان الذي كان يصلي فيه السيد المسيح )) وصيروه دهناً مقدساً للمعمودية واوصوا أن يقوم خلفائهم رؤساء الكهنة بإضافة زيت زيتون والطيب والحنوط لما تبقى من الخميرة التي مر عليها ألفين عام حتى لا تنقطع ….

مع العلم : أن اعمال الرسل ثبت أن الذي كفن اليسوع ليس يوسف الرامي ونيقوديموس ، بل اليهود الذين صلبوه ، فهل علينا أن نصدق الأناجيل الأربعة أم اعمال الرسل ….. وعجبي .

وسر الميرون له مسميات كثيرة في الكنيسة فيقال ” سر المسحة المقدسة أو سر حلول الروح القدس او سر التثبيت او ختم الروح القدس … وهذا الروح القدس هو الذي وعد به الرب يسوع في (يو14: 16) اذ قال “و انا اطلب من الاب فيعطيكم معزيا اخر ليمكث معكم الى الابد روح الحق الذي لا يستطيع العالم ان يقبله لانه لا يراه و لا يعرفه و اما انتم فتعرفونه لانه ماكث معكم و يكون فيكم” … { وهذا على حد قولهم وعقولهم .}

استخدامات الميرون المقدس فى الكنيسة

1– فى تقديس مياه المعمودية
2– رسم المعمدين حديثاً (فى سر المسحة المقدسة)
3– تدشين الكنائس
4– تكريس مذابح الكنائس
5– تكريس اللوح المقدس
6– تكريس أوانى المذبح (الصينيه – الكأس – الملعقة – الثياب – المجمرة)
7– تكريس جرن المعمودية
8– تدشين الأيقونات بالكنيسة
9– مسح وتكريس الملوك

نتحدث عن زيت الميرون والمسحة !


وهو الماده المنظورة أو العلامة الظاهرة لعمل الروح الخفى فى تثبيت المؤمنين وتأسيسهم على صخر الحياة يسوع وإعطائهم المواهب الروحية التى تقويهم وتؤيدهم فى الإيمان والنعمة.


{{ مع العلم أن كل القساوسة الرهبان أصحاب الفضائح الجنسية تم تأسيسهم على صخر الحياة وتقويتهم !!، ولكن كل هذا لم يأتي إلا بنتيجة عكسية }}

التعميد عراه



تعميد الرجال والنساء



وكانت تمارس هذه الطقوس بوضع الأيدى على الرأس كعلامة منظوره. ثم انتقل فى ممارسته من وضع اليد إلى المسحة بالزيت على الأجساد المسيحيين العارية تماماً للأسباب الآتية:



خلع الملابس عند التعميد


لأن الكرازة انتشرت ولم يكن فى أمكان الرسل أن ينتقلوا من مكان إلى آخر لوضع الايدى على المؤمنين …. فبعد أن يتم طبخ زيت الميرون على نار هادئة وتصفيته ، فيعبأ بعد ذلك في أواني ويوزع على الكنائس والأديرة للتبارك بها .


ومن نتائج سر المسحة المقدسة غير المنظورة هى قبول الروح القدس ومواهبه ، لذلك فى هذا السر يمنح المؤمن إنارة العقل والمعرفة …


{{ ولماذا لم تأتي سر المسحة بثمارها مع (من ثمارهم تعرفونهم) أمثال “برسوم المحرقي وغيره من أصحاب الفضائح الجنسية ” }}


كيف يمسح المؤمن بزيت الميرون بعد عماده مباشرة ؟


برجاء التركيز في مواضع المسح ، مع العلم أن هذا المسح ساري على الرجال والنساء وهم عرايا.


لقد سلمت الكنيسة الآباء أن يمسح المؤمن فى جميع حواسه ومفاصله 36 رشمة……



تعميد عجيب



لننظر ماذا يُفعل بالمرأة


* الرأس والمنخارين(فتحتى الأنف) والفم والأذن اليمنى والعين اليمنى والعين اليسرى والأذن اليسرى (8 رشومات)


* والقلب والسرة والظهر والصلب(4 رشومات)


* الكتف الأيمن من فوق والإبط ومفصل الكوع الأيمن ومثناه ومفصل الكف الأيمن وأعلاه, الذراع الأيسر مثال الرشوم السابقة للزراع الأيمن (12 رشمة)


* مفصل الفخذ الأيمن ومثناه ومفصل الركبة ومثناها ومفصل العرقوب الأيمن وأعلاه, والرجل اليسرى مثال الرشوم السابقة على الرجل اليمنى (12 رشمة)


واللهِ ما هو إلا فيلم جنسي فاضح … أي روح قدس تأتي من الله بهذه الطرق القذرة …. الكاهن يحسس على رجل أخر بهذا الشكل …. أين حدود العورة بين الرجال ؟


الكاهن يحسس على المرأة بهذا الشكل الذي لا يوحي إلا أنها عارية أمامه ؟ أين حدود العورة والأدب والأخلاق بين الرجل والمرأة … أين الحلال والحرام .؟


ولنا لقاء آخر بما جاء عن ماء المعمودية للأطفال ما يحدث معهم وكذا الرجال والنساء … ولا حول ولا قوة إلا بالله .

يتبع

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: