أساطير الأولين


بسم الله الرحمن الرحيم



تعالوا نقرأ أساطير الأولين


سفر كوابيس يوحنا 6: 13

و نجوم السماء سقطت الى الارض كما تطرح شجرة التين سقاطها اذا هزتها ريح عظيمة


كما نرى الآن كيف شبه يوحنا النجوم بالتين ، فهل سقوط النجوم التي في السماء على الأرض كسقوط التين من شجره ؟


قال القديس أغسطينوس إن هذه أحداث حقيقية واقعيّة تنبأ عنها الكتاب المقدس أوضحها الرب عن مجيئه للدينونة وانقضاء الدهر… انتهى كلامه


بدلاً من التطرق إلى أحوال نجوم السماء تعالوا نتعرف عن أقرب نجم للأرض وهو (الشمس)…… فكون أن الشمس هي أقرب نجم للأرض وهو الذي سيكون الأسرع سقوطاً على الأرض قبل النجوم الأخرى … فهل سيبقى للكرة الأرضية وجود بعد سقوط الشمس عليها ؟ وهل ستجد النجوم الأخرى الأرض لتتساقط عليها ؟


لقد أثبت العلم بدليل قطعي أن حجم الشمس أكبر من حجم الأرض بمليون مرة(أي نقطة في بحر) ويعادل قطر الشمس 110أضعاف قطر الأرض ودرجة حرارتها 15 مليون درجة مئوية ، لذلك حرارتها مرتفعة بالنسبة إلى حرارة الارض بملايين الاضعاف… ولكي نُقرب الشرح نقول : إن الطاقة المتحررة من الشمس ضخمة ولا يصلنا منها إلا مقدار زهيد ويمكن تشبهه برجل غني جدا جدا يمتلك مالا لا يقل عن 2000 مليون دولار مثلا وطلبت منه مساعدة فأعطاك دولارا واحدا .


فلو جئنا بقطعة فحم ووضعناها داخل محرقة هل سيبقى منها أثر ؟ بالطبع لا.


إذن لو سقطت الشمس على الأرض فلن يكن لها وجود ولن تجد باقي النجوم الأرض لتتساقط عليها … فأين ستكون هذه الأرض ليأتي عليها يسوعكم ؟



إن هي إلا أساطير الأولين

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: