القديسة بربارة


كان والدها ديسقورس يكره المسيحيين لعقيدة التثليث . فلما شبت بربارة خاف عليها والدها من مفاسد العصر نظرًا لما كانت تتصف به من جمال فتان، ووضعها في قصر يحيط به العسكر، وجعل فيه كل أنواع التسلية.

فأرشدها بعض خدامها إلى شخص يدعى أوريجينوس فاشتاقت أن تلتقي به. وبالفعل إذ زار تلك البلاد التقت به فحدثها عن الكتاب المقدس وعقيدة التثليث. فاشتهت أن تعيش بتولاً تكرس حياتها لعبادة التثليث


تقدم لها كثيرون من بينهم شاب غني ابن أحد أمراء المنطقة ففاتحها والدها في الأمر حاسبًا انه يبهج قلبها بهذا النبأ السعيد، أما هي فاعتذرت عن الزواج . وإذ كان والدها مسافرًا لقضاء عمل ما أرجأ الأمر إلى حين عودته لعلها تكون قد استقرت في تفكيرها.


وقد أقنعها أوريجينوس بالتعبد بدورات المياة ، فطلبت بربارة من أبيها أن يبني لها حمامًا قبل سفره، فلبَّى طلبتها، وفتح لها نافذتين لزيادة الإضاءة، أما هي فحولت الحمّام إلى بيت صلاة كما ضللها أوريجينوس، وتتعبدة لمعبودها الجديد بصلواتٍ وأسهارٍ وأصوامٍ بلا انقطاع. فكانت تتعبد في نفس مكان الإحداث ، علماً بأن التقدم العلمي لم يصل إلى تصميم دورات مياة بنفس الفخامة الحالية وسهولة توفير المياة للنظافة على الأقل .. وأقامت صليبًا على الحمام .

.

وعندما رجع والدها لاحظ هذا التغيير الواضح‎، فسألها عن سبب ذلك. صارت تكرز له بالإيمان بالثالوث، كيف يجب أن نؤمن باللَّه الواحد المثلث الأقانيم، فاستشاط غضبًا وأخذ يوبخها بصرامة، أما هي فلم تبالِ بل في صراحة ووضوح كانت تتحدث معه عن إيمانها وبتوليتها، فثار لوالد وانقض عليها وجذبها من شعرها وهمّ ليضربها بالسيف لأنها لم تثبت له صدق التثليث، فهربت من أمام وجهه وانطلقت من باب القصر، وكان أبوها يركض وراءها.

.

فوثب عليها وصار يضربها بعنفٍ، ورجع بها إلى بيته. هناك وضعها في قبوٍ

.

وأمام مرقيان الحاكم ، روي ديسقورس للحاكم ما جرى ، فعندما رآها مرقيان تعلق قلبه بها جدًا وصار يوبخ والدها على قساوته ويلاطفها ويعدها بكرامات كثيرة إن أطاعت أمر الملك.

.

وألقوها في السجنٍ .

.

ثم أمر الوالي أن تساق عارية في الشوارع .

.

وإذ بلغتا موضع القتل طلب ديسقورس أن يضرب هو بسيفه رقبة ابنته لأنها كفرت وآمنت بالتثليث فسُمح له بذلك ، فقتلها أبيها لشركها .

.

** فهل يُعبد إله بدورات المياه ” الحمام ” ؟


وكيف كانت قديسة وقد سيقت في الشوارع وهي عارية كما ولدتها أمها .

.

السؤال : من هم القديسين ؟

سؤال رد عليه سفر اللاويين ببساطة وقال :


اَلأَصْحَاحُ \لتَّاسِعُ عَشَرَ


1وَقَالَ \لرَّبُّ لِمُوسَى: 2«قُلْ لِكُلِّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ: تَكُونُونَ قِدِّيسِينَ لأَنِّي قُدُّوسٌ \لرَّبُّ إِلَهُكُمْ

.

إذن القداسة ليست على الأهواء ، هذا قدوس وهذا غير قدوس .


فالكل قديسين .

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: