فيفيا بربتوا و فيليستي


Saints. Perpetua and Felicitas


فيفيا بربتوا و فيليستي

.


في عام 203 م في عهد الإمبراطور ساويرس، ألقى مينوسيوس تيمينيانوس والي أفريقيا القبض على خمسة أشخاص منهم ” فيليستي ” التي كانت حاملاً في الشهرالثامن ، و” فيبيا أو فيفيا بربتوا ” التي كانت تبلغ من السن حوالي 22 سنة متزوجة بأحد الأثرياء ومعها طفل رضيع

.

وُضع الخمسة في إحدى البيوت في المدينة، فجاء ” والد بربتوا ” ليبذل كل جهده لرد ابنته و كان يبكي بدموع مظهرًا كل حزن عليها، أما هي فصارحته بالرفض للعودة معه ، عندئذ انهال عليها ضربًا وصار يشتمها ثم تركها ومضى.

.

ثم دخل دخلت ” بربتوا ” مع زملائها السجن فراعها هول منظره، كان ظلامه لا يوصف، ورائحة النتانة لا تُطاق ، ولكنها كانت سعيدة لصحبة حبيبتها ” فيليستي ” ، فكانوا يقبلوا بعض ” بالقبلة المقدسة ” .

.


ولما سمع ” والد بربتوا ” بقرب محاكمة ابنته فجاء إليها في السجن يبكي بدموع، أما هي فأكدت له إنها لن تنكر بأنها تؤمن بالتثليث ، فقال لها : ما من دين سماوي أو وثني ينص بتثليث الرب فكيف تؤمني بهذه الخرافة ؟ ، فجحدت أبيها وتجاهلته .


في اليوم التالي اُستدعي الكل للمحاكمة العلنية أمام الوالي هيلاريون، فحكم عليهم بإلقائهم طعامًا للوحوش الجائعة المفترسة .


جاء الوقت المحدد فأعطوا بعضهم البعض قبلة السلام ” القبلة المقدسة ”  وظهر أن كل الدوائر رفضت هذه القبلة بسبب أنها تدعوا للشر والشيطان ، وانطلق الكل إلى الساحة وكانت بربتوا شبه عارية هي وأصدقائها الأربعة لرفضهم ارتداء الملابس الرومانية ، ولم يمضِ إلا القليل حتى دخل الجند وقتلوا السجناء الخمسة .


هؤلاء هم القديسين

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: