Archive for the ‘شيزوفرنية يسوع’ Category

مقدمة

18 يوليو 2009

إن الشخصية التي تحدث عنها العهد الجديد الملقبة بيسوع هي شخصية تحتاج لدراسة شافية .. حيث أن الكنيسة أعلنت بأن هذه الشخصية هو معبودها الأول والأخير … ولكن الكارثة هي أن الكنيسة إدعت بأن هذا اليسوع هو إله العهد القديم والجديد من ما دفع جميع العلماء والكُتاب والمحللين دارسة أفكار وشخصية هذا الإله المزعوم كما جاءت في العهد الجديد للتأكد من صدق مزاعم الكنيسة ولكن الكل في النهاية اتفق على رأي واحد هو أن هذا اليسوع المذكور في العهد الجديد هو شخصية غير سوية .



الشيزوفرنيا


انفصام الشخصية أو “الشيزوفرنيا” , هو أحد الأمراض النفسية * العصبية التي يؤدي تفاقمها الى نتائج خطيرة قد تصل الى حد إقدام المريض على الانتحار (1بط 4:1) … فالتطوّر الطبيعي للمرض وغياب العلاج, يؤدي الى تراجع القدرات العقلية للمريض وصولاً الى “الخرف” في سن مبكرة نسبياً (مرقس3:21)… فهذا المريض لا يتحمل ضغط الواقع ولا يستطيع مواجهة الحاضر (يو 11:54) , لذلك فهو ينسج عالماً خاصاً به يخترعه لنفسه ويعيش فيه منطوياً (يو 18:36), عاجزاً عن التمييز بين الواقع والخيال (مت 4:8) . هذا ما أكدته الدكتورة جوسلين عازار .


والأعراض التي تصيبه محصورة في ثلاثة نقاط


الهذيان: وهو الاعتقاد الخاطئ بوجود أمور غير موجودة فعلاً وغير واقعية. من الأمثلة على ذلك اعتقاد المريض بأن ثمة مؤامرة تحاك ضده (يو 11:54) .

الهلوسة: وهي الإحساس بواسطة واحدة أو أكثر من الحواس الخمس, بوجود أشياء غير موجودة أصلاً {متى 7(21-24)} , مثل سماع أصوات, رؤية أشخاص أو أشباح (مت 4:1) … ويرافق ذلك عدم ترابط الأفكار وبالتالي عدم وضوح في الكلام الذي ينطق به المريض (لو 11:45) .

ولانفصام الشخصية عوارض أخرى هامة تتجلى في البرودة العاطفية (يو 13:25) , الإنطواء على النفس (يو 7:10) , فقدان المتعة (مت 8:24) , اللاإرادة واللامنطق {متى 8(28-34)}..

الى ذلك ينزوي المريض وينغلق على ذاته (يو 7:10) , وتصبح تصرّفاته غريبة (مت 21:7) , فينقطع الحوار بينه وبين الآخرين ويبقى في عالمه الخاص لا يستطيع التأقلم مع الواقع (مر 5:17) , ويعاني من قلق عظيم قد يدفعه الى الانتحار (يو 13:27) .


يعيش المصاب بالفصام في عالمه الخاص (يو 18:36) , عازلاً نفسه عن محيطه العائلي والاجتماعي {متى 12(48-49)}, غير مدرك وآبه لما يحصل من حوله (مت 8:24) , يحادث نفسه والأصوات التي يخال أنه يسمعها (مت 27:46) , كما أنه يهمل نظافته الشخصية ويطلق العنان لأفكاره غير الواقعية أو تأملاته الروحية (مر 7:8) ؛ ومع مرور الزمن تتراجع قدراته الفكرية (مرقس3:21)


وقد يتخلل هذا التطوّر الطبيعي نزعة المريض الى الإدمان بكل أنواعه.


أخيراً, قد يلجأ الشخص المريض الى الانتحار, في أي من مراحل مرضه, كي يتخلص من معاناته النفسية, خصوصاً إذا ترافقت الأعراض الذهانية مع القلق والاكتئاب… وتأكد ذلك بإنتحاره على الصليب .



الزهيمر


مرض احتارت فيه البشرية من القدم ولم تتمكن من تشخيصه لأنه سمّي هذا المرض باسم العالم الألماني الزهايمر ALZHEIMER الذي كشفه عام 1907، وحدّد فيه التغيرات النسجية الوصفية الحادثة في الدماغ، والتي تؤدي لهذا المرض المعطّل لنشاط الشخص الذهني والحركي. يعدُّ مرض الزهيمر من أكثر أسباب الخرف (مرقس3:21) ، وهو مشكلة صحّية آخذة في الازدياد .


للمرض مراحل وشدّات مختلفة، ففي الحالات المبكّرة جدا، يحدثُ فقدان جزئي في الذاكرة(مرقس3:34)، مع نقص في التركيز {(يوحنا7:8)(يوحنا7:10)}، أما الفعّاليات الأخرى اليومية فيزاولها المريض بشكلٍ طبيعي، ومع تطوّر المرض يزداد الشرود ونقص الذاكرة مما يسبب للمريض تراجعا في فعالياته الذهنية والاجتماعية (مر 3:34) ، حيث يصعب عليه القيام بعمله ( كالعمل الإداري والفكري )، أو معرفة المكان ، أو السّفر لمكان يعرفه سابقا (لوقا 4: 29) ..وفي مراحل أكثر تقدما يعجز عن القيام بالأعمال الذهنية البسيطة {( مت 10:29) و (لو 12:6)}، حتى يصل إلى درجة عدم مقدرته على التعرّف على أقرب الناس إليه . وهكذا يمتد الخلل فيصيب التوجه، اللغة، والوظائف التنفيذية (يو 2:15) .



تعالوا الآن ننتقل لأرض الواقع لنقرأ ونشاهد يسوع وأقواله وأفعاله التي دفعت المحللين لتحليل شخصيته .



تعالوا الآن ننتقل لأرض الواقع لنقرأ ونشاهد يسوع وأقواله وأفعاله التي دفعت المحللين لتحليل شخصيته .


اختلقت المسيحية شخصية مثالية كمحاولة لإثارة الإعجاب من خلال حياته ومعيشته الإجتماعية .. لذلك كلنا نحاول فحص الأناجيل للكشف عن هذه الشخصية التي قرأنا عنها من جهة حيادية الجانب ولكن العديد مِنْ المسيحيين يجهلون أن الأناجيل تصور يسوع كحقود وعديم التسامح … ففي إنجيل يأمر بمحبة الأعداء ، وفي إنجيل أخر يأمر بذبحهم ….. وفي إنجيل يدعو الناس بمخاطبة الأخرين باحترام ، ولكن في إنجيل أخر نجده يسب الناس بالكلاب والخنازير ويطعن في شرف النساء وأعتبارهم فاسقين …….. ويدعو لاحترام الوالدين ، ثم في إنجيل اخر يطلب بغضهم ويعلن بأن عدوك هم أهل بيتك .


تعالوا نقرأ كلام يسوع لنعرف إن كان شخص رشيد أم لا


لوقا 9

50 من ليس علينا فهو معنا


ثم يتحفنا يسوع بفكرة جديدة تقول :


لوقا 11

23 من ليس معي فهو علي


فالقارئ لهذا الكلام يعلم بأن قائله مريض لا يعي ما يقوله .


فتارة يقول : من ليس علينا فهو معنا ثم انقلب الحال ليعتبر أن كل من ليس علينا فهو علينا.. يا للهول

هل ليسوع وجود ؟

18 يوليو 2009

قبل الإبحار في هذا الموضوع تعالوا نطرح سؤال تاريخي : هل ليسوع وجود تاريخي ؟

.

كلنا نؤمن بأن جميع الدوائر الدينية بالكنيسة سيطرت على عقول المسيحيين … فالمسيحي المؤمن لا يسأل ولا يرى ولا يسمع لأن الإيمان في المسيحية مرهون برجال الدين ولا يحق لأحد السؤال أو الاستفسار وإلا لأصبح مسخة داخل الكنيسة واتهمه رجال الدين بالكنيسة بأنه (المعترض الغير مؤمن) … ونال الهنا والحب والشهرة كل من نال رضى رجال الدين بالكنيسة .


فلا شك اننا كمسلمون عرفنا أنبياء الله ومعجزاتهم من القرآن ، وغير ذلك لما علمنا عنهم شيء ، لذلك الكنيسة اتخذت من القرآن حجة لتثبت لنفسها ولليهود وللمسلمين حقيقة المسيح ووجوده ومعجزاته ، إلا أن الكنيسة بعد ذلك انحرفت وادعت أن مسيحها هو يسوع وليس عيسى رابطة في نفس الوقت العلاقة بينهم .


ولكننا كمسلمين لا نؤمن إلا بعيسى عليه السلام الذي عرفناه من القرآن وكلنا على يقين بأن كان له وجود في زمناً ما ، لذلك نحن نسأل الكنيسة : ما هو الدليل التاريخي الذي تمتلكه الكنيسة لثبت للعالم وجود ليسوع في زمناً ما ؟


نحن كمسلمين نملك من الدلائل ما يثبت وجود للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم من خصلة شعر أو سيف أو مقتنياته أو رسائله أو ختمه والكثير والكثير .. بل والأقوى من كل هذا : القرآن .


ولكن الكنيسة لا تملك دليل طبيعي ليسوع أو مخطوطه أو مصنوعة يدوية كان يستخدمها أو مسكن له أو قطعة نجارة صنعها بيده عندما كان يعمل نجار كما تدعي الكنيسة .


كما أن السجلات الرومانية والمفكرين والكُتاب لم يذكروا شيء عن يسوع أو تلمح عن قصة مشابهة لقصة يسوع مرت على عصر من عصور الدولة الرومانية في أي زمن من الأزمنة .


اما مضمون العهد الجديد فهو مكتوب بعد زمن يسوع وكتبته والمؤلفين مجهولين لم يروا يسوع بل كتبوا عنه من خلال الحواديت التي كانوا يسمعون لها في مجالس النميمة بينهم وليس هناك شاهد ملك عليها .


فلو كنت لا تُصدق كلامي فتخيل أنني جئت لك في يوم من الأيام وبدأت أذكر لك حياة هتلر وبعض أقوال قالها .. فهل تصدقني ؟ بالطبع لا ……… هكذا فعل مؤلفين العهد الجديد فكيف تصدقهم ؟ .


كما ان الأناجيل الحالية ليست موثوق بها لأن هناك اناجيل أبوكريفا كتبت في نفس الوقت التي كتبت بها الأناجيل الأربعة ، ولا يوجد دليل أو سند أو حجة واحدة تثبت صحة الأناجيل الأربعة الحاليين وفساد الأناجيل الأخرى .


كما ان مخطوطات نجع حمادي اثبتت أن القرون الأولى كانت له اناجيل اخرى غير الأناجيل الحالية وأن عقيدة الأولين لا يؤمنوا بيسوع إله أو ابن إله ، ولكن الدوائر الكنسية أحرمخطوطات وأخفت مخطوطات أخرى واعتبرت أن الأولين هرطقة .


كما أن الأناجيل الحالية تُدين نفسها وتؤكد بأن يسوع كان يهودي وأنه لم يبارك هذه الأناجيل ولم يؤسس ديانة اسمها المسيحية .. بل هذه كلها أفعال شيطانية فقط .



.


الأعمار في هذا العصر كما اشارت الأناجيل لا تتعدى الـ 70 عاماً .. فلم نقرأ في الناجيل أن هناك شخص عاش اكثر من 70 عاماً … ولو اعتبرنا جدلاً أن أعمار كتبة الأناجيل بفس أعمار يسوع سنجد أن كتبت الأناجيل وصلت اعمارهم إلى 130 عام ؛ وهذه نقطة لا يقبلها عاقل .. وحتى لو افترضنا ان كتبة الأناجيل دون هو الأناجيل في شيخوخيتهم .. وللعلم والإحاطة نقول : إن وصول الانسان الى مرحلة الشيخوخة يصاحبه العديد من التغيرات البيولوجية والنفسية فنجد مثلا تدهور الوظائف العقلية مثل ضعف الذاكرة والنسيان ومظاهر تخريف الشيخوخة كتكرار الحديث ذاته عدة مرات ونسيان الابناء والاهل البطء فى التفكير وتباطؤ القدرة على الابتكار وضعف القدرة على التعليم وتتأثر عملية الادراك والتذكر بنشاط خلايا المخ التى تطرأ عليها تغيرات توثر على نشاطها وفعاليتها .


فهذه هي الحالة التي كان عليها كتبة الأناجيل لحظة كتابتهم لها …. كما ان انتشار القصص الشعبية والبطولية في هذا الوقت كان له العامل المؤثر في كتابة مثل هذه الأناجيل .

ولو نظرنا إلى إنجيل لوقا بالإصحاح 23 نجد يتحدث عن واقعة فلكية حيث قال : نحو الساعة السادسة فكانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة………. فلم يتحدث فلكي أو منجم ولم يُسجل التاريخ كسوف للشمس لمدة ثلاثة ساعات في ذلك الزمان … بل الأكثر عجباً هو أننا نعلم بأن توقيت صلب يسوع كانت خلال أيام عيد الفصح … ولكن القاعدة الأساسية لعيد الفصح هو أن ميقاته في نصف الشهر الهجري أي في اكتمال القمر … وتحدث ظاهرة كسوف الشمس في بداية أو نهاية الشهر القمري عندما يحجب القمرُ ضوءَ الشمس عن الأرض أي أن الكسوف لا يتم في لحظة اكتمال القمر كالبدر … فكيف حدث كسوف للشمس وأظلمت ؟ كما أن هيئات المسح الجيولوجي والهيئات المتخصصة للزلازل لم تذكر الزلزال الذي تحدث عنه إنجيل متى الإصحاح 27.


في إنجيل متى الإصحاح الثاني ذكر كاتبه أن هيرودس قتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم و في كل تخومها من ابن سنتين فما دون …. فلماذا لم يدون التاريخ هذه المجزرة البشرية ؟ فالفيلسوف اليهودي Philo Judaeus


ولد عام 20 قبل الميلاد ومات عام 50 ميلادي وعاش في منطقة القدس أثناء حياة المزعوم يسوع حيث أن الفيلسوف كتب في كتاباته الوصف التفصيلي مِنْ الأحداثِ اليهوديةِ التي حَدثَ في المنطقةِ المحيطةِ ؛ رغم ذلك لم نجد بكتاباته ذكر ليسوع أو ذكر أي حدث من احداث الكسوف أو الزلازل التي جاءت بإنجيل لوقا أو إنجيل متى …. كما هو الحال للمؤرخ Pliny


فكيف سقط يسوع من كتابات الفلاسفة والمؤرخين من اليهود والرومان واليونانيين المعاصرين لزمنه ؟


كما اننا كعقلاء عندما نقرأ كتاب يتحدث عن مواقع تاريخية مستحيل رؤيتها في آن واحد أو أخطاء جغرافية فبهذا نتأكد بأنه كتاب فاشل .


فإنجيل متى نجد مؤلفه يقول أن الشيطان أخذ يسوع الى جبل عال جدا و اراه جميع ممالك العالم …. علماً بأنه لا يوجد بقعة على الكرة الأرضية يمكنك من خلالها رؤية جميع ممالك العالم (إلا إذا سحر إبليس يسوع) ، ولا نتغاضى عن أن الأرض جسم كروي .


وإنجيل يوحنا 12 حينا ذكر (صيد الجليل) والمواقع المسيحية قالت أن هناك مدينتان تحملان اسم (بيت صيدا) إحداهما شرق بحر الجليل والأخرى غربه .. ولكن صيدا بمنطقة الجولان … ولم أقرأ موقع علمي يذكر صيدا الجليل بل المواقع المسيحية الدينية فقط .


وإنجيل يوحنا 3 يذكر عين نون بقرب ساليم علماً بأن جميع النقاد والجغرافيين يؤكدون بأنه لا وجود من قريب أو بعيد لعين نون قرب سالم البتة .


كما ان الأناجيل ذكرت أن يسوع من الناصرة .. والعهد القديم لم يذكر قرية أو مدينة تُدعى الناصرة ، كما أن مجلدات Josephus احتوت على مدن الجليل ولم يذكر مدينة اسمها الناصرة ، كما أن رسالات العهد الجديد لم تذكر مدينة الناصرة أو أن يسوع من الناصرة علماً بأن هناك رسالات كُتبت قبل كتابة الأناجيل .


بذلك نصل إلى أن كتاب الكنيسة لا يحمل ما يؤكد وجود لشخص يسوع وما هو إلا خرافة مسيحية تأثرت بالقصص الشعبية الخرافية .

هل يجوز للكاهن بأن يتزوج من عذراء أو أرملة ؟

18 يوليو 2009

هل يجوز للكاهن بأن يتزوج من عذراء أو أرملة ؟


لا يجوز .


اللاويين 21

10 والكاهن الاعظم بين اخوته الذي صبّ على راسه دهن المسحة وملئت يده ليلبس الثياب لا يكشف راسه ولا يشق ثيابه.11 ولا يأتي الى نفس ميتة ولا يتنجس لابيه او امه.12 ولا يخرج من المقدس لئلا يدنس مقدس الهه. لان اكليل دهن مسحة الهه عليه. انا الرب.13 هذا يأخذ امرأة عذراء.14 اما الارملة والمطلقة والمدنسة والزانية فمن هؤلاء لا يأخذ بل يتخذ عذراء من قومه امرأة. 15 ولا يدنس زرعه بين شعبه لاني انا الرب مقدسه.


فهنا أشار بأنه على الكاهن الزواج من عذراء … أما الارملة والمطلقة والمدنسة والزانية فهم جميعاً سواء لا يصلحن للزواج علماً بأن الرب امر هوشع بالزواج من زانية (هوشع1:2)!


ولا نخفي عليكم سراً بأنه لكي يتأكد الكاهن بأن المرأة الذي سيتزوجها عذراء .. ففي ليلة الزواج يدخل (الأخ أو الأب أو الأم ) عليها وضعاً قماشه بيضاء على أحد أصابعه فتخلع العروس ثيابها الداخلية لتفتح ارجلها فيضع القماشة باصبعه داخل فرج العروس لتنزف بدم البكارة ثم تمرر هذه القماشة الملطخة بالدم على جميع الحاضرين ليتأكدوا بأن العروس كانت بكر عذراء .(تخلف وهمجية) .


يجوز


حزقيال 44

21 و لا يشرب كاهن خمرا عند دخوله الى الدار الداخلية 22 و لا ياخذون ارملة و لا مطلقة زوجة بل يتخذون عذارى من نسل بيت اسرائيل او ارملة التي كانت ارملة كاهن 23 و يرون شعبي التمييز بين المقدس و المحلل و يعلمونهم التمييز بين النجس و الطاهر



من خلال كتب التشريع الخمسة التي تؤمن بها الكنيسة انها كتب التشريع نجد أن الكهنة مسموح لهم الزواج من العذرى فقط دون السماح للأرامل . ولكن من الواضح أن الرب الذي هو ليس بانسان ليكذب أو ابن انسان ليندم او يتكلم ولا يفي (العدد23:19) يبدل كلامه من حال إلى حال … حيث أن حزقيال ولد عام 623 قبل الميلاد أي بعد موسى بسبعمائة عام .


الآن نحن امام ثلاثة حقائق ملموسة


1) إلغاء سفر اللاويين {21(13-14)} لأن تم نسخه والكهنةَ يُمْكِنُ أَنْ يَتزوّجوا غير عذارى الآن

2) إلغاء سفر اللاويين (21:14) لأن تم نسخه والكهنةَ يُمْكِنُ أَنْ يَتزوّجوا الأراملَ الآن (مِنْ الكهنةِ الآخرينِ).

3) إلغاء سفر اللاويين (21:15) لأن تم نسخه فالقانونَ الجديدَ في حزقيال لا “يُدنّسُ” إلى النسلِ


كل هذه النقاط تكشف لنا عدم وجود قاعد أصيلة يستند عليها إله العهدين ليكون ذا احترام عند القارئ أو الباحث … فكونه يبدل ويُحرف ويندم ولا يفي بوعوده فهذا ينقلنا إلى كارثة حقيقية.

يسوع إله العهد القديم

18 يوليو 2009

إن أول كارثة نزلت على رأس يسوع هي لحظة اعتباره إله ومعبود الكنيسة وأنه رب العهدين القديم والجديد .. ومن هنا بدأ التحليل والدراسة … ويجب أن نؤكد بأن جميع المسيحيين حجبوا انفسهم عن قراءة العهد القديم واجزاء من العهد الجديد لقساوة لهجتها والتي تُشير للعنف والدعارة ، كما أن الكهنة والقساوسة والأساقفة يرفضون نشر تعاليم العهد القديم بالكنائس التي تحث على الحقد والكراهية وسفك الدماء وقد تناسوا بأنهم يؤمنوا بأن يسوع هو إله العهد القديم .

العدد 23:19

ليس الله انسانا فيكذب . ولا ابن انسان فيندم . هل يقول ولا يفعل او يتكلم ولا يفي

الرب يقدم لنا الدلائل التي تثبت تغيير رأيه .

هوشع 11

كَيْفَ أَتَخَلَّى عَنْكَ يَاأَفْرَايِمُ؟ وَكَيْفَ أُسَلِّمُكَ إِلَى الْعَدُوِّ يَاإِسْرَائِيلُ؟ كَيْفَ أُعَامِلُكَ كَمَا عَامَلْتُ أَدَمَةَ؟ وَكَيْفَ أُجْرِي عَلَيْكَ مَا أَجْرَيْتُهُ عَلَى صَبُوئِيمَ؟ إِنَّ قَلْبِي يَتَلَوَّى أَسًى فِي دَاخِلِي وَتَضْرَمُ فِيَّ مَرَاحِمِي. 9: لَنْ أُنَفِّذَ فِيهِمْ قَضَاءَ احْتِدَامِ غَضَبِي، وَلَنْ أُدَمِّرَ أَفْرَايِمَ ثَانِيَةً، لأَنِّيَ اللهُ لاَ إِنْسَانٌ، أَنَا الْقُدُّوسُ الَّذِي فِي وَسَطِكَ لاَ أُقْبِلُ عَلَيْكُمْ بِسَخَطٍ. (ترجمة كتاب الحياة) .

عاموس 7

3 فندم الرب على هذا. لا يكون ؛ قال الرب

ارميا 18

8 فترجع تلك الامة التي تكلمت عليها عن شرها فاندم عن الشر الذي قصدت ان اصنعه بها.

الرب الذي لا يندم .

خروج 32

14 فندم الرب على الشر الذي قال انه يفعله بشعبه .

يونان 3

9 لعل الله يعود ويندم ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك10 فلما رأى الله اعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلم ان يصنعه بهم فلم يصنعه .

يوئيل 2

13 ومزقوا قلوبكم لا ثيابكم وارجعوا الى الرب الهكم لانه رؤوف رحيم بطيء الغضب وكثير الرأفة ويندم على الشر. 14 لعله يرجع ويندم فيبقي وراءه بركة تقدمة وسكيبا للرب الهكم

1 اخبار 21

15 وارسل الله ملاكا على اورشليم لاهلاكها وفيما هو يهلك رأى الرب فندم على الشر وقال للملاك المهلك كفى الآن رد يدك. وكان ملاك الرب واقفا عند بيدر أرنان اليبوسي

خروج 32

14 فندم الرب على الشر الذي قال انه يفعله بشعبه .

تكوين 6

6 فحزن الرب انه عمل الانسان في الارض . وتأسف في قلبه .

قضاة 2

18 وحينما اقام الرب لهم قضاة كان الرب مع القاضي وخلّصهم من يد اعدائهم كل ايام القاضي. لان الرب ندم من اجل انينهم بسبب مضايقيهم وزاحميهم.

2 صموئيل 24

16 وبسط الملاك يده على اورشليم ليهلكها فندم الرب عن الشر وقال للملاك المهلك الشعب كفى. الآن رد يدك. وكان ملاك الرب عند بيدر ارونة اليبوسي.

ارميا 26

19 هل قتلا قتله حزقيا ملك يهوذا وكل يهوذا. ألم يخف الرب وطلب وجه الرب فندم الرب عن الشر الذي تكلم به عليهم. فنحن عاملون شرا عظيما ضد انفسنا

يسوع والخنزير

18 يوليو 2009


قال يسوع : ليس شيء من خارج الانسان اذا دخل فيه يقدر ان ينجسه . لكن الاشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الانسان (مر 7:15) .


ففتح يسوع الباب على مصرعيه دون حاكم أو رقيب على المأكولات المسموح بها والمحرمة .



اللاويين 11

7 والخنزير. لانه يشق ظلفا ويقسمه ظلفين لكنه لا يجترّ. فهو نجس لكم. 8 من لحمها لا تأكلوا وجثثها لا تلمسوا. انها نجسة لكم.



فبسبب هشاشة أقوال يسوع وجدنا بولس يعلن بأن يسوع حررهم من الناموس (رو 7:6) وبذلك الكنيسة أباحت أكل الخنزير


ففي كل مناسبة يطلق فيها أحكام وتشريعات العهد القديم إلا وتردد صوت عالي يقول : يسوع حررننا من الناموس .


فإن صدق قولكم (وهذا محال) فهذا بسبب ما اصاب يسوع من امراض نفسية عجز العلاج منها إلى أن تدهورت احواله الصحية .


تعال إسأل نفسك سؤال :

1) هل يمكنك أن تتزوج زوجة أبيك الأرملة ؟

2) هل يمكنك أن تتزوج اختك ؟

3) قانون الهندوس يسمح بزواج البنت بخالها .. ولنفترض بأن هناك علاقة حب بينك وبين بنت اختك .. ولكنك تحول إلى المسيحية فجأة .. فهل ستتزوج ابنت اختك في هذه الحالة ؟

4) هل يمكنك أن تتزوج امك ؟

5) هل يمكنك إن كنت (أب أو أم) بأن تتزوج زوجة ابنك أو تتزوجي زوج ابنتك ؟


من خلال ما تم طرحه نؤكد بان العهد الجديد لم يتطرق للأحكام الإجتماعية ولم يقدم يسوع ذرة فكرة حول قانون المواريث وحين سأل عن ذلك قال بسؤال يحمل التعجب : من اقامني عليكما قاضيا او مقسّما (لوقا12:14) …. بل زاد الطين بلة فدلى بدلوه في هذا الشأن وحذر الناس من السعي وراء المواريث لأن الميراث ينطوى تحت بند الطمع … يا للهول … هل اصبح السعي وراء الحقوق طمع ؟



إذن يسوع لم يعالج حالة من الحالات الإجتماعية التي يتعرض لها الإنسان مدار حياته .. ولكن بالنظر إلى العهد القديم وعلى الرغم من التضاربات والتناقضات بداخله إلا أنه يحمل تشريعات .. فنصف العمى ولا العمى كله .


إذن يسوع لا يملك القدرة على تحرير اتباعه من الناموس .. فبدون الناموس سيتزوج الأخ أخته والأب امه .


إذن الذي يأكل الخنزير هو وثني لا يخضع لتشريع يحكمه .. فإن قرأنا أو سمعنا عن قساوسة شواذ جنسياً أو عقود قران لزواج مثيلي يُعقد داخل الكنائس فلا تتعجب .. فالخطوة القادم ستجد المسيحي يتزوج كلبة لأن العهد الجديد لا يمنع هذه الزيجة .

اعداء الانسان اهل بيته

18 يوليو 2009

هل احترام الوالدين واجب ؟


خروج 21

17 ومن شتم اباه او امه يقتل قتلا .


اللاويين 20

9 كل انسان سبّ اباه او امه فانه يقتل. قد سبّ اباه او امه. دمه عليه.


اللاويين 24

16 ومن جدف على اسم الرب فانه يقتل. يرجمه كل الجماعة رجما. الغريب كالوطني عندما يجدف على الاسم يقتل.


التثنية 13

6 واذا اغواك سرا اخوك ابن امك او ابنك او ابنتك او امرأة حضنك او صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفها انت ولا آباؤك 7 من آلهة الشعوب الذين حولك القريبين منك او البعيدين عنك من اقصاء الارض الى اقصائها 8 فلا ترض منه ولا تسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترقّ له ولا تستره 9 بل قتلا تقتله. يدك تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا.


تثنية 17

3 ويذهب ويعبد آلهة اخرى ويسجد لها او للشمس او للقمر او لكل من جند السماء. الشيء الذي لم أوص به. 4 وأخبرت وسمعت وفحصت جيدا واذا الأمر صحيح اكيد قد عمل ذلك الرجس في اسرائيل5 فاخرج ذلك الرجل او تلك المرأة الذي فعل ذلك الامر الشرير الى ابوابك الرجل او المرأة وارجمه بالحجارة حتى يموت.


ولكن يسوع يضرب بالناموس عرض الحائط ويعلن بأنه على الإنسان أن يبغض أباه وامه وأن اهل بيته هم اعدائه وعليه يجب على كل إنسان يترك اباه وامه واهل بيته .


لو 14:26

ان كان احد يأتي اليّ ولا يبغض اباه وامه وامرأته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا


مت 10:36

واعداء الانسان اهل بيته


إذن أي عاقل يحلل العهدين القديم والجديد يجد بأنه على المسيحي أن يتبع العهد القديم احترماً لذاته .

كل من ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى

18 يوليو 2009

يسوع تكلم عن الزنا وقسمه لعدة أركان ومنها إذا اشتهى شخص امرأة فقد زنا


مت 5:28

واما انا فاقول لكم ان كل من ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه


ولكن (أسمع كلامك اصدقك واشوف امورك استعجب) .. فيسوع اشار بأنه مجرد ان تشتهي إمراة فإنك تزني .. ثم نجد يسوع مضطجع او واقف أمام عاهرة او امرأة وهذه الامرأة تحمل من اجود انواع الطيب وتبدأ في دهن وتدليك جسده وتقبيله بقبلات شهوة .


مت 26:9

لانه كان يمكن ان يباع هذا الطيب بكثير ويعطى للفقراء .


مت 26:12

فانها اذ سكبت هذا الطيب على جسدي انما فعلت ذلك لاجل تكفيني .


مر 14:4

وكان قوم مغتاظين في انفسهم فقالوا لماذا كان تلف الطيب هذا .


مر 14:8

عملت ما عندها . قد سبقت ودهنت بالطيب جسدي للتكفين .


لو 7:38

ووقفت عند قدميه من ورائه باكية وابتدأت تبل قدميه بالدموع وكانت تمسحهما بشعر راسها وتقبل قدميه وتدهنهما بالطيب .


لو 7:46

بزيت لم تدهن راسي . واما هي فقد دهنت بالطيب رجليّ .


يو 12:3

فاخذت مريم منا من طيب ناردين خالص كثير الثمن ودهنت قدمي يسوع ومسحت قدميه بشعرها . فامتلأ البيت من رائحة الطيب .


يو 12:5

لماذا لم يبع هذا الطيب بثلاث مئة دينار ويعط للفقراء



يسوع يُحرم على الناس ويحلل لنفسه مداعبة النساء لتقبيله علماً بأن هؤلاء النساء ليس لهم صفة شرعية تربطهم بيسوع .

ابتر عضوك

18 يوليو 2009

يسوع ينصحكم ببتر أعضائكم الذكرية .


متى 19

12 لانه يوجد خصيان ولدوا هكذا من بطون امهاتهم .ويوجد خصيان خصاهم الناس .ويوجد خصيان خصوا انفسهم لاجل ملكوت السموات .من استطاع ان يقبل فليقبل


فمن يملك القدرة على اتباع هذه التعاليم ؟

إله يكذب

18 يوليو 2009

انظر كيف يطالبك إله كتاب الكنيسة بالكذب

1 صموئيل 16

1 فقال الرب لصموئيل حتى متى تنوح على شاول وانا قد رفضته عن ان يملك على اسرائيل. املأ قرنك دهنا وتعال ارسلك الى يسّى البيتلحمي لاني قد رأيت لي في بنيه ملكا. 2 فقال صموئيل كيف اذهب. ان سمع شاول يقتلني. فقال الرب خذ بيدك عجلة من البقر وقل قد جئت لاذبح للرب. 3 وادع يسّى الى الذبيحة وانا اعلمك ماذا تصنع وامسح لي الذي اقول لك عنه. 4 ففعل صموئيل كما تكلم الرب وجاء الى بيت لحم. فارتعد شيوخ المدينة عند استقباله وقالوا أسلام مجيئك. 5 فقال سلام. قد جئت لاذبح للرب. تقدسوا وتعالوا معي الى الذبيحة. وقدس يسّى وبنيه ودعاهم الى الذبيحة. 6 وكان لما جاءوا انه رأى اليآب فقال ان امام الرب مسيحه. 7 فقال الرب لصموئيل لا تنظر الى منظره وطول قامته لاني قد رفضته. لانه ليس كما ينظر الانسان. لان الانسان ينظر الى العينين واما الرب فانه ينظر الى القلب. 8 فدعا يسّى ابيناداب وعبّره امام صموئيل. فقال وهذا ايضا لم يختره الرب. 9 وعبّر يسّى شمّة. فقال وهذا ايضا لم يختره الرب.10 وعبّر يسّى بنيه السبعة امام صموئيل فقال صموئيل ليسّى الرب لم يختر هؤلاء. 11 وقال صموئيل ليسّى هل كملوا الغلمان. فقال بقي بعد الصغير وهوذا يرعى الغنم. فقال صموئيل ليسّى ارسل وائت به. لاننا لا نجلس حتى يأتي الى ههنا. 12 فارسل واتى به. وكان اشقر مع حلاوة العينين وحسن المنظر. فقال الرب قم امسحه لان هذا هو. 13 فاخذ صموئيل قرن الدهن ومسحه في وسط اخوته. وحلّ روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا. ثم قام صموئيل وذهب الى الرامة .

الرب أمر صموئيل الذهاب لدهن داود بالدهن إلا أن صموئيل كان خائف من شاول إلا أن الرب حرض صموئيل على الكذب ونصحه بأن يدعي الكذب على شاول مُدعياً بأنه ذاهب للذبح من اجل الرب .. إلا أن الحقيقة كانت مخالفة تماماً ولم يذبح صموئيل للرب أي شيء ولو كانت الذبيحة قطة .

يسوع الذبيح

18 يوليو 2009

تعالوا نقف وقفة امام كلامي يسوعي يجعلنا نرفع اصبع الإبهام لأعلى لنؤكد أن إصابة يسوع بمرضي الزهيمر والشيزوفرنيا ليس وليد صدفة أو افتراء


خروج 13

2 قدس لي كل بكر كل فاتح رحم من بني اسرائيل من الناس ومن البهائم . انه لي …… 13 ولكن كل بكر حمار تفديه بشاة . وان لم تفده فتكسر عنقه . وكل بكر انسان من اولادك تفديه .


قال القمص انطونيوس فكري : ويبدأ الإصحاح بقوله قدس لي كل بكر (آية2)= وقدس أي إفرز وخصص لله ؛ فالبكر هو أثمن وأعز شئ لدى العائلة ،…. ومكانة البكر وصلت إلى أنه تم تفضيله (ظلماً) عن باقي اخوته ليحصل على نصيب إثنين في الميراث (تث17:21) .


ولكننا عندما انتقلنا لسفر اللاويين وجدنا أن الناموس يأمر بذبح كل فاتح رحم إن لم يتم فدائه بذبيحه .. فكيف يكون البكر مقدس وهو عُرضة للذبح بسبب خطأ أو نسيان ؟



اللاويين 27

28 اما كل محرم يحرمه انسان للرب من كل ما له من الناس و البهائم و من حقول ملكه فلا يباع و لا يفك ان كل محرم هو قدس اقداس للرب 29 كل محرم يحرم من الناس لا يفدى يقتل قتلا .


إن اشتهاء إله العهد القديم وحبه لرائحة الدم هي التي تدفعه لخلق احكام ممزوجة بالذبح أو القتل أو الحرق .

حرق البشر والحيوانات

18 يوليو 2009

عندما نتأمل وندقق في شخصية يسوع بكونه إله نجده شخص يحب ويعشق رائحة حرق جثث البشر وهي رائحة مميزة تنبعث كلما تعرضت أجساد البشر للنار فتبدأ بالذوبان إلى أن تصل إلى أن تتحول لرماد .. فعندما يشم يسوع هذه الرائحة يُصاب بهوس وهذا الهوس يدفعه إلى الإعلان عن ناموس أو تشريع يجبر الآخرين على حرق البشرية لينبعث منهم الرائحة التي يتلذذ بها يسوع .


فصاحب القصة هو “يفتاح” ابن الزانية وهو من سبط يهوذا .. أي من سلالة نسب الرب (يسوع) .


سفر القضاة


قض 11: 30

نذر “يفتاح” نذرا للرب ! قائلا ان دفعت بني عمون ليدي ، فالخارج الذي يخرج من ابواب بيتي للقائي … يكون للرب و اصعده محرقة ، … فدفعهم الرب ليده ، ثم اتى يفتاح الى بيته و اذا بابنته خارجة للقائه ، فلما راها “يفتاح” مزق ثيابه ، فلما علمت ابنته بالنذر قالت له : اتركني شهرين ابكي عذراويتي ، فعند نهاية الشهرين رجعت الى ابيها ففعل بها نذره الذي نذر فحرقها .



فكلما تكلم مسيحي أو رجل دين من الكنيسة يمجد في يسوع ويطلق عليه يسوع المحبة والنعمة ، ولكنه لم يوضح لنا لماذا يطالب يسوع بحرق البشر والحيوانات ؟

شق بطون الحوامل

18 يوليو 2009

تعالوا نسأل المسيحيين سؤال لا نسعى من ورائه مكاسب أو انتصارات :

هل تتفق مع إلهك يسوع حين دعى لإنتهاك آدمية النساء الحوامل بطلب شق بطنها بشكل وحشي لأن كلتا المرأة والجنين يموتان موت شنيع لم يشهده الكون من قبل ؟ (هوشع 13:16)

و هل تتفق مع إلهك يسوع حين دعى لمعاقبة الأطفال الرُضَّع والأطفالَ الأبرياءَ بطحن رؤوسهم بالصخور لكي يموتوا ؟ (مزامير 137:9)- (أشعياء 13:18)

تعالى نفترض بأنك كنت تعيش في زمن العهد القديم ووجدت الرب يأمرك بتحطيم رؤوس الأطفال في الصخور كما جاء بـ (مزامير 137:9) .. فعليك أن تهجم على بيوت الناس تخطف الأطفال من حض امهاتهم أو تخطف الأطفال وهم في حالة رضاعة من ثدي امهاتهم ثم تضعهم على الأرض وتأتي بصخرة كبيرة لتحطم رؤوسهم ……. فهل أنت تملك قلب ميت لتقوم بهذا الإجرام ضد اطفال رُضع عاجزة في الدفاع عن نفسها ؟

يا أيها المسيحي عليك أن تخبرنا برأيك سواء وافقت أم اعترضت مع إلهك حول هذه الأوامر الإرهابية بالقتل الجماعي …. فأنا أعلم بأنك لا تملك الرد على هذه الأسئلة لأننا نعلم بالحالة السيئة التي ستتعرض لها عندما تزعجك هذه الحقائق البربرية الحيوانية .

الحياة العائلية

18 يوليو 2009

القيم العائلية ليست في جدول أعمال يسوع حيث أن من خلال الأناجيل لم نجد يسوع يناشد أحد بالاهتمام بالقيم العائلية بل العداء والكراهية بين أهل البيت هي السمة الأساسية في دعوة يسوع .


قال يسوع

متى 10

35 فاني جئت لافرق الانسان ضد ابيه و الابنة ضد امها و الكنة ضد حماتها 36 و اعداء الانسان اهل بيته


لا تقتصر تعاليم يسوع بالتفرقة بين أهل البيت واعتبراهم العدو الوحيد لك ولكن زاد على ذلك أن كل من يريد أن يكون تلميذ وطائع ليسوع عليه أن يبغض اهل بيته { البغض معناه الكراهة }


لوقا 14

26 ان كان احد ياتي الي و لا يبغض اباه و امه و امراته و اولاده و اخوته و اخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا


قد يدعي البعض بأن يسوع هو امير السلام حامل الحمامة البيضاء .. ولكن ما قرأ أحد الأناجيل وهي تدون أقوال يسوع وهو يتحدث عن العدواة بين الأسرة الواحدة … ولتتم هذه العداوة آتى يسوع بالإنقسام الذي هو من مقومات البغض ومحاربة اهل بيتك



لوقا 12

51 اتظنون اني جئت لاعطي سلاما على الارض كلا اقول لكم بل انقساما 52 لانه يكون من الان خمسة في بيت واحد منقسمين ثلاثة على اثنين و اثنان على ثلاثة 53 ينقسم الاب على الابن و الابن على الاب و الام على البنت و البنت على الام و الحماة على كنتها و الكنة على حماتها .


ويسوع يعلم بأن الإنسان من طبعة الإغراء والمقابل المغري لينصاغ لمطالبه .. فقد أوهمهم يسوع برشوة واهية بأن كل من يُنفذ أقواله ويبغض أهله سينال مائة ضعف وسينال حياة أبدية .


متى 19

29 و كل من ترك بيوتا او اخوة او اخوات او ابا او اما او امراة او اولادا او حقولا من اجل اسمي ياخذ مئة ضعف و يرث الحياة الابدية .


لوقا 18

29 فقال لهم الحق اقول لكم ان ليس احدا ترك بيتا او والدين او اخوة او امراة او اولادا من اجل ملكوت الله 30 الا و ياخذ في هذا الزمان اضعافا كثيرة و في الدهر الاتي الحياة الابدية


إن تمجيد الكراهية والحقد والانقسامات التي دعى بها يسوع تدمر الأسر وتفرق بين الأخ وأخيه .. ولا شك بأن هناك من الناس من اخذ يسوع كمعلم للقيم العائلية .. وهذه كارثة وقع فيها الكثير فضاعت اسر وتشردت أطفالهم .


وماذا قال يسوع عن الزواج ؟

لم يتكلم إلا القليل .. ولكن ما سنقدمه يطرح ما يفكر به يسوع حول الزواج بعد يوم البعث .



لوقا 20

34 فاجاب و قال لهم يسوع ابناء هذا الدهر يزوجون و يزوجون 35 و لكن الذين حسبوا اهلا للحصول على ذلك الدهر و القيامة من الاموات لا يزوجون و لا يزوجون 36 اذ لا يستطيعون ان يموتوا ايضا لانهم مثل الملائكة و هم ابناء الله اذ هم ابناء القيامة .


من هذا الكلام نعلم بأن الزواج الجنسي ليس له وجود في عالم يسوع الخيالي .. فمثالية يسوع تنحصر في العزوبية … فلا زواج ولا أطفال .. فالجنس عمل شرير ، وكل من يمارس الجنس مع زوجته فهو نجس ولن ينال الملكوت ولن يصبح احد أفراد الـ 144 ألف شخص الذي سيختصهم الرب لملكوته لأنهم لم يتنجسوا بالعلاقة الجنسية الحلال(رؤيا 14:4) ! … لذلك اتخذ رجال الدين بالكنيسة هذه الفقرات فانعزلت عن الزواج طامعين فيما جاء بسفر الرؤيا إلا أن رغبة الاغتصاب تغلبت عليهم .


المهم هو أننا نشير بأن تعاليم يسوع حول القيم العائلية لا تحمل مودة أو حب بل انقسام .. وإن كنت تريد حياة أبدية عليك بعدم الزواج وعدم ممارسة الجنس والافضل ثم الأفضل أن تخصي نفسك (متى 19:12).



فماذا كنت تعتقد في رئيس يوبخ مرؤوسه حين يطالب بالسماح له بدفن ابيه الميت


متى 8

8: 22 فقال له يسوع اتبعني و دع الموتى يدفنون موتاهم


وحين قرر رجل أن يتبع يسوع أراد أن يودع أهله واسرته إلا أن يسوع انتهره ووبخه على ذلك


متى 9

61 و قال اخر ايضا اتبعك يا سيد و لكن ائذن لي اولا ان اودع الذين في بيتي 62 فقال له يسوع ليس احد يضع يده على المحراث و ينظر الى الوراء يصلح لملكوت الله



ويسوع كان شديد اللهجة مع امه وكان يوبخها بشكل جارح


يوحنا 2

4 قال لها يسوع ما لي و لك يا امراة لم تات ساعتي بعد



وكل محبي يسوع يعلمون اضطهاد يسوع ليهوذا مسلمه حيث لعن يسوع اليوم الذي ولد فيه يهوذا علماً بأن يهوذا هو احد أطراف (تخاريف) الصلب والفداء ولولاه ما تمت هذه الحدوتة .


متى 26

24 ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه و لكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد


إذن وعلى حسب ما جاء بالأناجيل نجد يسوع كان مصاباً بمرض نفسي جعله يحقد على الحياة الأسرية وتصبح تعاليمه ضد الزواج والمعاشرة الجنسية بين الزوجين وافضل لكل رجل أن يخصي نفسه وعلى كل امرأة أن تتجنب الزواج وتبقى كما هي بدون زواج .

ما جئت لالقي سلاما بل سيفا

18 يوليو 2009

كل إنسان يحلم بأن يعيش في عالم سلام .. رغم ذلك وجد يسوع يبعد عن هذه الحياة المثالية ويعلن لنا بأنه جاء للسيف والأنقسام والنار .


متى 10

34 لا تظنوا اني جئت لالقي سلاما على الارض ما جئت لالقي سلاما بل سيفا


فكثيرا من المسيحيين الغير مطلعون على حقائق تعاليم يسوع ينكرون السيف قائلين بأن المقصود ليس سيف مادي بل يسوع يقصد سيف الكلمة .


لو-22-36: فَقَالَ لَهُمْ: «أَمَّا الآنَ، فَمَنْ عِنْدَهُ صُرَّةُ مَالٍ، فَلْيَأْخُذْهَا؛ وَكَذلِكَ مَنْ عِنْدَهُ حَقِيبَةُ زَادٍ. وَمَنْ لَيْسَ عِنْدَهُ، فَلْيَبِعْ رِدَاءَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً. (كتاب الحياة) .


فلو افترضنا جدلاً بأن السيف هو سيف الكلمة .. فلماذا ذكر يسوع (صرة مال) و (حقيبة زاد) و (فليبع رادءه) لشراء السيف ؟


ثم قال تلاميذه لدينا سيفان


لو-22-38: فَقَالُوا: «يَارَبُّ هَا هُنَا سَيْفَانِ». فَقَالَ لَهُمْ: «كَفَى!»


فما هو المقصود بقول يسوع (كفى) ؟


قال القديس أمبروسيوس: هذا ويرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن هذين السيفين لم يكونا سوى سكينين كبيرين كانا مع بطرس ويوحنا .


يسوع لم يأتي بسلام ولم يحمل معه سلام بل أشار إلى العنف وأنه لم ياتي لسلام بل جاء لإشعال حروب جديدة دموية


مت-24-7: فَسَوْفَ تَنْقَلِبُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ، وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ، وَتَحْدُثُ مَجَاعَاتٌ وَزَلاَزِلُ فِي عِدَّةِ أَمَاكِنَ.

مت-24-8: وَلَكِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا لَيْسَتْ إِلاَّ أَوَّلَ الْمَخَاضِ.


وقد ارتضى يسوع بهذه الحروب وعجز بأن يحمي نفسه أو يحمي اتباعه .


فكما اشرنا سابقاً بأن مريض الشيزوفرنيا يعيش المصاب بالفصام في عالمه الخاص


يوحنا 18

36 اجاب يسوع مملكتي ليست من هذا العالم لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون لكي لا اسلم الى اليهود و لكن الان ليست مملكتي من هنا


تكبر وتعالى يسوع (كما اظهرت الأناجيل) وجعل لنفسه عالم محتقراً عالمنا وجعل لنفسه عالم خاص به خُدام يخدمونه .


يسوع لم يعرض أي نصيحة تطالب بنزع السلاح والسعي للتعايش السلمي … حتى الكنائس كانت تستخدم فقرات من العهدين القديم والجديد لتبرير الحروب وأعمال العنف ضد النساء والأطفال .. فمن جاء حامل سيف فهو يعطي مثال حي للسلام على الأرض .. وقد اوضحنا بأن يسوع أشار للحروب وعلينا بنبذ القلق من قلوبنا ، وهذا يكشف لنا بأن يسوع يسمح بهذه الحروب .. فالكثير من المتطرفين والإرهابيين يحترموا يسوع بنداء التسلح (لو-22-36) ولكنهم لم يدركوا بأن كلمات يسوع لها تأثير على العنف ولا تخرج هذه الكلمات من أمير للسلام .


على الرغم من كثرة الكلام في الأناجيل إلا أنها لم تذكر أن يسوع هو رئيس للسلام لأن الكتاب المدعو مقدس لم يذكر رجلاً للسلام إلا بسفر اشعياء


اش-9-6: لأَنَّهُ يُوْلَدُ لَنَا وَلَدٌ وَيُعْطَى لَنَا ابْنٌ يَحْمِلُ الرِّيَاسَةَ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيباً، مُشِيراً، إِلَهاً قَدِيراً، أَباً أَبَدِيّاً، رَئِيسَ السَّلاَمِ.


فهناك اعتقاد للمسيحيين يقول بأن ما جاء بسفر إشعياء هي نبوة ليسوع وأن المقصود برئيس السلام هو يسوع وليس غيره .


ولكننا قلنا من قبل بأن العهد القديم هو عهد اليهود ولا تأخذ تفسيراته إلا من أصحابه وهم اليهود .. واليهود لم تذكر في تفسيراتها بأن المقصود برئيس السلام هو يسوع .


وفقرة اشعياء تذكر بأن هناك علامة على كتفه تُشير إلى الرياسة .. والأناجيل لم تذكر ليسوع علامة على كتفه .. وهذا بخلاف أن يسوع لم يتحمل مسؤولية شيء ولم تكن له رياسة في شيء البتة بل كان يعيش ويمشي متخفي بين الناس لكي لا يعرفه أحد (يو 11:54) ويوم أن إدعى يسوع بأنه ملك اليهود قتل (لوقا 23:2) .. كما ان سفر اشعياء قال (وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيباً) ، واسم يسوع ليس باسم عجيب وليس بجديد في ذلك الزمان … كما ان سفر اشعياء قال (أَباً أَبَدِيّاً) ، ويسوع ليس بأبا أبدياً بل على حسب الأناجيل فهو الابن (فيسوع ابن وليس الآب) .


اخيراً يسوع ما حكم حكماً أو كان رئيساً في يوم من الأيام ليحقق حكومة السلام (أشعيا 9:7)… بل يسوع نادى بالتعصب والحروب والبغض والعداء وهو المتسبب الأول في الحروب الصليبية ضد المسلمين وذبحهم حين قال :


مت 7:6

لا تعطوا القدس للكلاب . ولا تطرحوا درركم قدام الخنازير . لئلا تدوسها بارجلها وتلتفت فتمزقكم


فكانت هذه الفقرة هي الفقرة التي استخدمتها الكنيسة لتبرر هذه الحروب الإرهابية .


فمن كان يريد أن يرى يسوع كأمير .. فأظن بأنك ستراه في ثوب اميراً للظلمة .


فلا شك الآن من أن يسوع عاش في وهم مملكته التي يعيش فيها ويوهمنا بأنها ليست بعالمنا الذي يحتقره بل له عالم أخر وله خيال أخر لا يستوعبه إلا عقله فقط .

القتل والإرهاب

18 يوليو 2009

يعتقد المسيحيين بأن يسوع هو الله نزل من السماء أو أن الله أرسل ابنه على شكل إنساني أو أن الله له ثلاثة أقانيم (حاشا لله) .. ولكن هؤلاء الضحايا اصابوا يسوع في مقتل لأن العهد القديم ينتسب بذلك إلى يسوع وهو يحمل مجازر وحشية وإرهابية يتحملها يسوع باكملها بقتل بشكل جماعي، إغتصاب وسلب ونهب وعبودية والاعتداء على الأطفال بالتحرش الجنسي والقتل ليصل الأمر إلى قتل الأطفال في بطن أمهاتهم أي قبل ولادتهم وتدمير مدن وهتك اعراض وفضح النساء وتجريدهم من ملابسهم ومداعبة اجسادهم وحرق مزارع ومحاربة أديان أخرى دون التعامل معهم بالحسنى ……. إلخ .



خروج 12

23 فان الرب يجتاز ليضرب المصريين فحين يرى الدم على العتبة العليا و القائمتين يعبر الرب عن الباب و لا يدع المهلك يدخل بيوتكم ليضرب


التثنية 12

2 تخربون جميع الاماكن حيث عبدت الامم التي ترثونها الهتها على الجبال الشامخة و على التلال و تحت كل شجرة خضراء 3 و تهدمون مذابحهم و تكسرون انصابهم و تحرقون سواريهم بالنار و تقطعون تماثيل الهتهم و تمحون اسمهم من ذلك المكان


1 صموئيل 15

3 فالان اذهب و اضرب عماليق و حرموا كل ما له و لا تعف عنهم بل اقتل رجلا و امراة طفلا و رضيعا بقرا و غنما جملا و حمارا


لذا ؛ إذا أعتقدت بأن يسوع هو رب العهد القديم ، إذن يسوع يتحمل ما سبق ذكره من الإرهاب والتعصب والكراهية والإجرام الوحشي الدموي المذكور في العهد القديم .


على أي حال ، هناك البعض من المسيحيين لا يؤمنوا بتخاريف الثالوث ولكنهم يؤمنوا بأن يسوع هو رجل بدمه ولحمه وروحه وعاش مخلوقاًَ مثل أي إنسان أخرى .. ولكن هذا أيضاً لا يرحم يسوع من تحمله مسؤولية القتل والدعوة للإرهاب لأنه شهد بقوانين العهد القديم بقوله :


متى 5

17 لا تظنوا اني جئت لانقض الناموس او الانبياء ما جئت لانقض بل لاكمل 18 فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء و الارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل


كما أنه أعلن بأن كل تعاليم ومفاهيم العهد القديم هي حق على الكنيسة واتباعها


متى 23

1 حينئذ خاطب يسوع الجموع وتلاميذه 2 قائلا .على كرسي موسى جلس الكتبة والفريسيون .3 فكل ما قالوا لكم ان تحفظوه فاحفظوه وافعلوه .ولكن حسب اعمالهم لا تعملوا لانهم يقولون ولا يفعلون



فلإنجاز كل قوانين الأنبياء تعني بأن يسوع يبارك كل الأعمال الإجرامية الت جاءت بـ (التثنية12:3) و (التثنية 13[5-9]) وكذا جميع قوانين الأنبياء عديمة التسامح .



فالقتل مقبولاً عن يسوع ، فأمثاله كلها مليئة بالدماء والذبح ، وهذا الأسلوب غير مقبول ادبياً وشنيع .


لوقا 19

27 اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فاتوا بهم الى هنا و اذبحوهم قدامي


كما اشار سفر الرؤيا بسعي يسوع قتل الأطفال


رؤيا 2

23 و اولادها اقتلهم بالموت


أعمال يسوع الوحشية تعود لأعمال الإرهاب للعهد القديم … فقتل الأطفال لمعاقبة أمهم لإرتكاب الزنا هو أمر مقرف وتصرف طائش لأنها أعمال لا تثير إعجابنا بفاعلها .


ونظرت بعض الكنائس لتقليل الحدة من ما جاء بسفر الرؤيا بأن الأطفال المقتولين هم اطفال لا يتبعون المسيحية .. فعذر أقبح من ذنب لأنه يدل على أنه عمل وحشي ومخزي ويتضح بأن يسوع متهم بأنه مجرم حرب قتل المئات بل الملايين الذين لا يؤمنوا بالمسيحية .. وبالطبع هذه المجازر لا تنطبق على الأطفال فقط بل الرجال والنساء والشيوخ .


فلا يظن احد بأن هذه أفعال عقلاء كما حاولت الأناجيل تظهره لنا .